رسالةالى الكتاب الداعين الى السفور:


ان الدعوه الى السفور والتبرج وترجيل المراءه ليست قاصرة على الصحافة

فحسب بل هناك ادوات اخرى تعمل بجهد جهيد الى ذلك من اذاعات وتلفزه وقنوات

وقصص وغيرها كلها تشترك في مساركة الخطى الى نشر التغريب بين المسلمين وتحميلهم على الخروج على احكام دينهم وعفتهم وفضيلتهم فنحذر الجميع من عقاب الله وسخطه ونذكرهم بايام الله.والله موعدهم.

وان حقيقة هذه المطالبه المنحرفه عن سبيل المؤمنين اعلان بالمطالبه بالمنكر وهجر المعروف وخروج على فطرة وعلى الشريعة وخروج على الفضائل والقيم بجميع مقوماتها وخروج على القياده الاسلاميه والشرع وجعل البلاد مهادا للتبرج والسفور والاختلاط والحسور وهذا من المحاربة باللسان والقلم وقد يكون انكى من محاربة اليد وهو الفساد في الارض.ومنها الدعوه الى التبرج والاختلاط وسلب قيام الرجل ومنازعة المراه في اختصاص الرجل لغايات مدمره. ولا حول ولا قوة الا بالله. ومنها مطالبة بحرية المراه وخروجها على الدين.والدين حفظ لها هذه الحريه وكرمها. ونسال الله العافيه من هؤلاء.

وننصح هولاء الكتاب بالتوبه النصوح قبل الموت وليتقو الله وسخطه ومقته واليم عذابه.